6 ربيع الأول 1439 هـ - الجمعة , 24 نوفمبر , 2017 مـ
الصفحة الرئيسية إنقر لزيارة موقع رؤية 2030
الاخبار
"الفضلي" يشيد بتقليل "السعودية للكهرباء" للاعتماد على النفط

أشاد وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن الفضلي، بالجهود التي تبذلها الشركة السعودية للكهرباء ودورها الحيوي في المحافظة على البيئة والموارد الطبيعية. مقدمًا شكره وتقديره على مشاركتها ورعايتها "كراع بلاتيني" للمنتدى والمعرض الدولي للبيئة والتنمية المستدامة الخليجي، الذي انطلقت فعالياته الأربعاء (5 إبريل 2017) في جدة، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبتنظيم من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة.

وأكّد نائب رئيس أعلى للاتصال والعلاقات العامة بالشركة، حمود بن عودة الغبيني -في تصريح صحفي- أن المنتدى يُعدّ فرصة مهمة لتبادل الخبرات في مجال الحفاظ على البيئة، ومنصة بارزة للاطلاع على تجارب الآخرين والاستفادة منها.

وقال الغبيني، إن الهدف من المشاركة بالمنتدى هو تسليط الضوء على إسهامات "السعودية للكهرباء" في الحفاظ على البيئة ورفع مستوى الاهتمام بها، وتعزيز وتطوير الشراكات مع المختصين، في إطار سعيها لتطوير أعمالها بما يتلاءم مع المتطلبات العالمية. مؤكدًا دورها الداعم للمنظمات والجهات والهيئات والجمعيات الوطنية ذات العلاقة.

وأضاف أن الشركة خصصت جناحًا متكاملًا في المعرض المصاحب للمنتدى لعرض أحد أجهزة القياس البيئية والتقنيات المتطورة التي تعمل عليها الشركة، إضافة إلى تقديم ورقة عمل بعنوان "رؤية الشركة البيئية"، يقدمها المهندس عبدالرحمن جستنية، مدير دائرة تطوير حماية البيئة، حول مبادرات الشركة البيئية التي تتواكب مع رؤية المملكة 2030.

وتدعم المبادرات، بحسب "الغبيني"، توجهات الدولة لتنويع مصادر الدخل من خلال تقليل الاعتماد على النفط والحفاظ على البيئة. مشيرًا إلى أن الشركة تمكنت من تحسين كفاءة إنتاج الطاقة من 31.6% عام 2009 إلى ما يقرب 38.1% بنهاية 2016.

وتابع أن السعودية للكهرباء طبقت برامج الاستخدام الأمثل للطاقة بجميع مواقعها الإدارية من خلال تطبيق برامج وحلول تقنية للتحكم في تشغيل الخدمة في مبانيها، وكذلك تطبيق برامج ترشيد استهلاك الورق وخفض كميات النفايات البلدية.

وأشار الغبيني إلى أن سياسة تطبيق العزل الحراري في المباني، التي انتهجتها المملكة ساهمت في تقليل الفاقد في استهلاك الطاقة، واستخدام برامج فنية وحلول تقنية حديثة للتحكم في تشغيل الخدمة في مباني الشركة مثل استخدام المؤقتات، واستبدال لمبات الإضاءة التقليدية بلمبات LED، كما تعمل محطات التوليد على معالجة وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي لزيادة المساحات الخضراء، بالإضافة الى استخدام مياه الصرف الصحي المعالج بدلًا من استخدام المياه الجوفية غير المتجددة في انتاج الكهرباء. مضيفًا أن الشركة وقّعت مذكرة تفاهم مع كل من بلدية الدمام والرياض لإنتاج الطاقة الكهربائية من النفايات بدلًا من الوقود الأحفوري.

جدير بالذكر أن المنتدى والمعرض الدولي للبيئة والتنمية المستدامة الخليجي يجمع عديدًا من الخبراء والمختصين البارزين في مجالات البحث، والدراسات العلمية البيئية، والتنمية المستدامة، بالإضافة إلى ممثلي عدد من المنظمات القطاعات ذات العلاقة بالبيئة.